الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 هجري الموافق ل 15 غشت 2018 ميلادي

آخر الأخبار

رابطة دول جنوب شرق آسيا تحتفل بالذكرى الـ51 لتأسيسها

رابطة دول جنوب شرق آسيا تحتفل بالذكرى الـ51 لتأسيسها ... المزيد

السفير الجديد لكوريا الجنوبية يسلم نسخة من أوراق اعتماده

السفير الجديد لكوريا الجنوبية يسلم نسخة من أوراق اعتماده ... المزيد

بوريطة يؤكد على الزخم النوعي الهام للعلاقات المغـربية الصينية

بوريطة يؤكد على الزخم النوعي الهام للعلاقات المغـربية الصينية ... المزيد

مباحثـات بين المغرب والصين على هامش منتـدى التعاون الصيني العـربي

مباحثـات بين المغرب والصين على هامش منتـدى التعاون الصيني العـربي ... المزيد

المغـرب واليابان عازمان على تعـزيز التعاون في مجال البيئة

المغـرب واليابان عازمان على تعـزيز التعاون في مجال البيئة ... المزيد

وزير التجارة الاندونيسي يفتتح المنتدى الاقتصادي بفاس في دورته الثانية

وزير التجارة الاندونيسي يفتتح المنتدى الاقتصادي بفاس في دورته الثانية ... المزيد

... المزيد

صورة الأسبوع

... المزيد

"إطلالة دبلوماسية" على الأردن

إعداد الأكاديمي مروان سوداح - مراسل أسيا بريس في الاردن

• لوحظ أن حفل استقبال سفارة الفيديرالية الروسية لدى المملكة الاردنية الهاشمية، الذي أقيم في فندق (كراون بلازا) بعمّان، بمناسبة العيد الوطني الروسي، يوم روسيا، وعيد النصر السبعين في الحرب الوطنية العظمى، حضره عدد من السفراء والدبلوماسيين الاجانب ممن يعانون وبلادهم من مشاعر زحار مَرضي تجاه روسيا وخِصام معها، ويقيمون بوجهها "العقوبات" التجارية والاقتصادية والمالية، لذا سارع هؤلاء بمغادرة قاعة الحفل وبعضهم لم يتناول الطعام والشراب الاحتفالي حتى.

بعض الحضور النابهين في الحفل قالوا، ان روسيا فلاديمير بوتين تشعر بنفسها القوة والمنعة الكافية لتجاهل العداء تجاهها، وتعمل في نهج "دبلوماسية الاقتصاد الانتقالي"، لتجسير علاقاتها السياسية عَبر التجارة والمنافع المتبادلة مع الغير، التي يمكن ان تذلل العقبات السياسية البينية للدول.

• سفير جمهورية الصين الشعبية لدى المملكة الاردنية الهاشمية، قاو يو شينغ، غادر الى بلاده في إجازة سنوية إعتيادية، وسيعود لاحقاً الى مقر عمله بالسفارة الصينية في عمّان.

• بدأ مسؤولو المركز الثقافي الروسي في العاصمة الاردنية بمقابلة الطلاب الاردنيين الذين يرغبون باستكمال تعليمهم الاكاديمي في الجامعات الروسية، من خلال الحصول على مِنح دراسية روسية في عدد من التخصصات.

وكان المركز الثقافي الروسي في عمّان قد أعلن عن توافر عدد من المنح الدراسية في المعاهد والجامعات في روسيا الاتحادية، للعام الجامعي 2015-2016، في مجال الشهادة الجامعية الأولى، (البكالوريوس) والدراسات العليا (الماجستير) والدكتوراة.

وقال مدير المركز الدكتور فاديم زايتشكوف في تصريحات صحفية، ان التخصصات المطروحة لدرجة البكالوريوس تشمل اللغات الأجنبية، والهندسة المعمارية، أما في مجال الاختصاص فتشمل هندسة النفط والغاز، التلفزيون والسينما، بينما دراسة الماجستير فتشمل تخصصات الهندسة المدنية، السياحة والفندقة، علوم سياسية، الاعلام والصحافة، التربية الرياضية، في حين تشمل تخصصات الدكتوراة العلوم السياسية، والتربية الرياضية.

ويُشترط في المتقدمين ان لا يقل معدل الثانوية العامة عن 80 بالمئة فما فوق بالنسبة للبكالوريوس والاختصاص، وان أن لا يقل تقدير البكالوريوس والماجستير عن جيد (خاص بالماجستير والدكتوراة)، وان لا يزيد العمر على 22 سنة للبكالوريوس والاختصاص، و 26 سنة للماجستير، و 36 سنة للدكتوراة. وحول الوثائق المطلوبة للجانب الاكاديمي الروسي، قال زايتشكوف انها يجب ان تكون باللغة الإنجليزية وتشمل صورة عن جواز السفر، والشهادات العلمية حسب مرحلة الدراسة المطلوبة، وزاد بأنه يمكن تقديم كشف التوجيهي للفصل الأول لمرحلتي البكالوريوس والاختصاص .

ونوّه مدير المركز الثقافي الروسي الى ان تقديم الطلبات يتم شخصياً للمركز على عنوانه في جبل عمان/ الدوار الاول/شارع الشهيد اسماعيل (7)، خلف مؤسسة عبدالحميد شومان، من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الرابعة عصراً، وللاستفسار بواسطة هاتف المركز في عمّان- 4658343- ويُذكر، أن الحكومة الروسية تموّل الدراسة العليا وتصرف للمستفيدين راتباً شهرياً وتوفر مسكناً طيلة فترة الدراسة، ويؤكد زايتشكوف جودة التعليم في الجامعات والمعاهد الروسية، ويُشير الى ان روسيا دخلت عام 2003 ضمن مشروع (بولونيا)، وهو فضاء جامعي لجميع دول الاتحاد الأوروبي لتوحيد المعايير النوعية في الدرجات الاكاديمية بما يتماشى وبنود معاهدة برشلونة بهذا الخصوص، مما يتيح لخريجي هذه المعاهد والجامعات العمل في دول اتحاد (بولونيا)، وختم تصريحاته بالاشارة الى أنه يوجد في روسيا الاتحادية حالياً نحو 1100 جامعة ومعهد متوسط، عمر غالبيتها حوالي 250 عاماً ، ويدرس فيها حالياً عشرات الآلاف من الطلبة من 110 بلدان من مختلف القارات .

• يتردد أن سفير الفيديرالية الروسية السابق في الاردن، السيد ألكسندر كالوغين، يتواجد في العاصمة عمّان، ويَحيا فيها وفقاً لبعض العارفين، يَنشط ويَستجم. وعلى ذمَّةِ عددٍ من المُطّلِعين وبعضهم نشطاء في السلك الدبلوماسي الاجنبي بالاردن، فإن الحياة الهادئة والمُستقرة في الاردن طابت للسفير، الذي يَستمر على نشاطه السابق في لقاءات بأوساط دبلوماسية وإجتماعية ومحلية.

يُذكر، ان السفير كالوغين كان عيُّن بعد انتهاء عمله الدبلوماسي بالاردن، مبعوثاً خاصاً لوزير الخارجية الروسي، وتردّد كذلك في الصحافة أنه كان عُيّن ممثلا لوزارة الخارجية الروسية في الملف العراقي.

• قالت السفارة الالمانية في عمّان، ان المانيا تقدم المساعدة للاجئين السوريين في الاردن، وبأنه وفقاً المعلومات الرسمية للامم المتحدة، فقد لجأ الى الاردن منذ خريف عام 2011 أكثر من 628 ألف لاجئ سوري. واضافت السفارة، أن المانيا تقدم مساهمات لدعم عمليات الإغاثة الانسانية في المملكة، وهي تصبّ ليس فقط في صالح اللاجئين السوريين، وإنما أيضاً لخدمة البلديات الاردنية المتضررة جرّاء اللجوء السوري. فمنذ بداية بداية الازمة السورية ولغاية شهر حزيران/يونيو 2015، قدّمت الحكومة الالمانية في هذا الاطار اكثر من 232 مليون يورو. ويقوم العديد من الشركاء من أكثر من جهة، بالإضافة الى منظمات المانية حكومية وغير حكومية، بتمويل ألماني، بتنفيذ إجراءات إغاثية في مجالات مختلفة.

مروان سوداح / باحث اردني في الشؤون الصينية والآسيوية ورئيس الاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتّاب العرب حلفاء الصين / البريد الالكتروني

أعلى الصفحة
أنت هنا : Skip Navigation Linksالرئيسية | قائمة المقالات | تفاصيل المقال