الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 هجري الموافق ل 15 غشت 2018 ميلادي

آخر الأخبار

رابطة دول جنوب شرق آسيا تحتفل بالذكرى الـ51 لتأسيسها

رابطة دول جنوب شرق آسيا تحتفل بالذكرى الـ51 لتأسيسها ... المزيد

السفير الجديد لكوريا الجنوبية يسلم نسخة من أوراق اعتماده

السفير الجديد لكوريا الجنوبية يسلم نسخة من أوراق اعتماده ... المزيد

بوريطة يؤكد على الزخم النوعي الهام للعلاقات المغـربية الصينية

بوريطة يؤكد على الزخم النوعي الهام للعلاقات المغـربية الصينية ... المزيد

مباحثـات بين المغرب والصين على هامش منتـدى التعاون الصيني العـربي

مباحثـات بين المغرب والصين على هامش منتـدى التعاون الصيني العـربي ... المزيد

المغـرب واليابان عازمان على تعـزيز التعاون في مجال البيئة

المغـرب واليابان عازمان على تعـزيز التعاون في مجال البيئة ... المزيد

وزير التجارة الاندونيسي يفتتح المنتدى الاقتصادي بفاس في دورته الثانية

وزير التجارة الاندونيسي يفتتح المنتدى الاقتصادي بفاس في دورته الثانية ... المزيد

... المزيد

صورة الأسبوع

... المزيد

مساجد اليابان : 1- جامع طوكيو

يقع جامع طوكيو في وسط منطقة سكنية هادئة بالقرب من محطة يويوغي أُو-إهارا بالعاصمة اليابانية طوكيو.

أقيم المسجد سنة 1938 ميلادية على يد بعض المهاجرين بعد قيام الثورة الروسية.

وكان أول إمام للمسجد هو عبد الرشيد إبراهيم وقد كان أحد أشهر العلماء المسلمين فى حينه.

يحتوى الجامع في طابقه الأول على قاعة أستقبال الزوار وقاعات لتدريس الإسلام وإقامة الندوات الدينية وحفلات الزفاف ومكتبات لبيع الكتب الدينية والمصاحف والهدايا التذكارية

يقول إمام الجامع عياض نارلاه وهو تركى الجنسية ودرس اللغة اليابانية لمدة 5 سنوات ليأتى اليابان: "يأتى إلى الجامع سنويا حوالى ما يقرب من 20 ألف زائر، ولكن عدد المسلمين الذين يأتون يصلون كل يوم جمعة حوالى 600 معظمهم من أفغانستان والهند، وهناك حوالى 100 ألف يابانى مسلم فى جميع أنحاء اليابان".

ويتميز هذا الجامع بطرازه المعماري الضخم ومنارته الشاهقة مما يميزه عن باقي الأبنية والأشكال المعمارية الأخرى بالمدينة. وقد أقيم الجامع على الطراز العثماني القديم حيث يتشابه في التصميم مع الجامع الأزرق (جامع السلطان أحمد) في اسطنبول وكذلك جامع محمد علي بمصر، وقد تحول هذا الجامع إلى تحفة فنية يزوره الكثير من اليابانيين للاطلاع على الطراز المعماري العثماني والتعرف عن قرب على الإسلام والمسلمين.

وقد تم تناول جامع طوكيو في العديد من وسائل الإعلام كالمجلات والصحف في السنوات الأخيرة، ومؤخرا أصبح هذا الوقف الإسلامي معلماً شهيراً للعديد من المسلمين في آسيا الوسطى.

وجدير بالذكر بأنه شارك في بناء المسجد الحرفيون والمهنيون الأتراك الذي تجاوز عددهم المائة والذين تم إرسالهم خصيصاً من تركيا لإنجاز هذا الصرح المميز، حيث جلبوا معهم الكثير من مواد البناء والمفروشات.

واستغرقت عملية البناء سنة واحدة تم خلالها بناء المسجد في الطابق الأعلى والمركز الثقافي في الطابق الأرضي بالإضافة إلى الزخارف والديكورات الداخلية التي أضفت على الجامع الطراز العثماني القديم وجعلت منه قطعة فنية جميلة في مدينة طوكيو.

أعلى الصفحة
أنت هنا : Skip Navigation Linksالرئيسية | قائمة المقالات | تفاصيل المقال