الجمعة 6 ربيع الأول 1439 هجري الموافق ل 24 نونبر 2017 ميلادي

آخر الأخبار

زيارة مرتقبة للملك محمد السادس إلى إندونيسيا في أوائل دجنبر 2017

زيارة مرتقبة للملك محمد السادس إلى إندونيسيا في أوائل دجنبر 2017 ... المزيد

افتتاح الأسبوع المغربي للصناعة التقليدية الأول من نوعه بماليزيا

افتتاح الأسبوع المغربي للصناعة التقليدية الأول من نوعه بماليزيا ... المزيد

السفارة الإندونيسية بالرباط تحتفل بيوم الباتيك الوطني 2017

السفارة الإندونيسية بالرباط تحتفل بيوم الباتيك الوطني 2017 ... المزيد

السفارة التركية بالرباط تحتفل بالذكرى الـ 94 لتأسيس الجمهورية

السفارة التركية بالرباط تحتفل بالذكرى الـ 94 لتأسيس الجمهورية ... المزيد

انعقاد الدورة الثالثة للمشاورات السياسية بين المغـرب وماليزيا

انعقاد الدورة الثالثة للمشاورات السياسية بين المغـرب وماليزيا ... المزيد

العاهل المغـربي يهنئ رئيس جمهورية الصين الشعبية بمناسبة إعادة انتخابه أمينا عاما للحزب الشيوعي الصيني

العاهل المغـربي يهنئ رئيس جمهورية الصين الشعبية بمناسبة إعادة انتخابه أمينا عاما للحزب الشيوعي الصيني ... المزيد

... المزيد

صورة الأسبوع

... المزيد

أنا وأنت من أجل أرض آمنة

بدر الحمومي
أنا وأنت من أجل أرض آمنة هو عنوان مشروع كبير يحمل اسمه فريق من طلبة الدكتوراه المنتمين إلى جامعة فاس، ففي إطار الأنشطة الثقافية والعلمية التي تسهر عليها جامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس، نظم فريق Muse (Me & U for a Safe Earth) نشاطا ثقافيا وعلميا حول تحدي العنف المدرسي باعتباره مدخلا إلى التطرف بإعدادية الزهور فاس، وذلك عملا بمقتضى الشراكة التي عقدتها الجامعة مع وزارة الخاريجية الأمريكية وشركة فيسبوك.

هذا النشاط يأتي في سياق مسابقة دولية بعنوان: Peer 2 Peer Challenging Extremism، أي الند للند تحديا للتطرف. وهي مسابقة يشارك فيها طلبة من مختلف دول العالم، وتمتد من بداية شهر أبريل إلى شهر نهاية شهر يونيو 2017 وهي الفترة التي أعد فيها الطلبة: مراد فراج، وكريمة ازعيمي، وعبد المجيد الهلالي، ويوسف لوميم، وبدر الحمومي، وغيرهم، مشروعا بإشراف كل من الدكتور محمد مبتسم والحسين الإبراهمي الوزاني، بقيادة رئيس الجامعة محمد صبحي ونائبه إبراهيم أقديم.

وقد رحب مدير مؤسسة الزهور الأستاذ عزيز حديود بالفكرة وزود الطلبة بكل ما يحتاجونه لإنجاز الورشات. وقد كانت تلك الورشات عبارة عن أنشطة تمت لأكثر من أسبوع. وقد قُدِّم في اليوم الأول عرض حول العنف المدرسي ومظاهرة وأسبابه وكونه بابا من أبواب التطرف، وقد تم توزيع استمارات على التلاميذ على إثرها تم تحليل الحالة النفسية لديهم. وفي اليوم الثاني تم تنظيم نشاط حول الحكاية من تنشيط الدكتورة خديجة حصالة المتخصصة في علم السميائيات وتم العمل على دفع التلاميذ نحو كتابة قصص وتشجيعهم بجوائز للتنافس. وفي اليوم الثالث تم عرض فيلم وثائقي حول التنمر، والقيام بمسابقة ترفيهية للعمل على جذب انتباه التلاميذ نحو البدائل السلمية للهو، خاصة أن العنف المدرسي اليوم صار شكلا من أشكال الترفيه عن الذات وإطلاق العنان للمكبوتات النفسية. وأما اليوم الرابع فقد تم فيه الاتصال بالدكتور اسماعيل العلوي المتخصص في علم النفس الكلينيكي والمعرفي ليقوم بعرض حول السلوك العنيف عند التلميذ والحلول المقترحة للحد منه، كما اختار الدكتور عينات من التلاميذ من أجل القيام بجلسات استماع من خلالها يتم توجيه التلاميذ نحو السلوك القويم لمواجهات مشكلاتهم النفسية. وفي اليوم الخامس نظم الطلبة مسابقة ثقافية تعليمية تنافسية وعرض فيلم تمثيلي حول ظاهرة العنف المدرسي وطرق مواجهته من تنشيط الطالب أحمد بومدين. وأما اليوم السادس فقد نظمت فيه مباريات كرة قدم بين التلاميذ. وأخيرا تم توزيع الجوائز على الفائزين في كل من مسابقة الحكاية والمسابقة الثقافية وكرة القدم.

إن الغرض من هذا النشاط كان توجيه الطلبة نحو بدائل من خلالها يحولون الطاقة الكامنة داخلهم إلى ما هو إيجابي، وخلق جو من الأخوة والتنافسية في الخير في ما بينهم. وكل هذا يصب في خدمة المجتمع بتجفيف منابع التطرف سواء عند الجيل الناشئ أو غيره. ولهؤلاء الطلبة الدكاترة اليوم صفحة في الفيسبوك والتويتر وقناة على اليوتوب تحمل عنوان Muse هاشتاج P2P Challenging Extremism.

 

أعلى الصفحة
أنت هنا : Skip Navigation Linksالرئيسية | قائمة المقالات | تفاصيل المقال